الطوخي

اهلا وسهلا بكم في منتدى الطوخي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضربتها فبكيت ولم تبك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdul aziz
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: ضربتها فبكيت ولم تبك   الثلاثاء يونيو 22, 2010 4:45 pm

"نعم .. يحدث أن أضربها.. إنه أمر عادي يحصل في كل البيوت".كانت عبارته واضحة ولا لبس فيها، ولا إنكار، ولا استنكار، ولا محاولة لتمويه الواقع أو التظاهر بغيره. وقد احترمت فيه تلك الشجاعه، لكني صعقت من وصفه عملية ضرب الزوجة، أم الأولاد، بأنها "أمر عادي"

كنا مجموعه رجال في جلسة هادئة، ولا أدري كيف انفتحت هذه السيرة، فإذا بس أنسى أنني بين صحبي ورفاق مسيرتي، وإذا بالصحافي الساكن تحت جلدي يستيقظ من مكمنه، على الرغم من أننا كنا خارج أوقات العمل في الصحيفة.

طرحت عليهم سؤالاً واحداً، وطلبت من كل واحد منهم أن يجيبني على حدة، وكانت النتيجة أن خمسة من ستة اعترفوا بأنهم ضربوا امرأة، سواء أكانت الزوجة أن غيرها، على الأقل مرة واحده. ولن أقول إن النتيجة أصابتني بالمفاجأة، فأنا أعتبر العلاقة بين الجنسين قارة شاسعة، من التعاطف والود والحنان، وأيضاً من الصراع والتسلط وحب الامتلاك. وفي قارة مثل هذه، حميمة ومتناقضة، فإن كل الضربات ممكنة، فوق الحزام وتحت الحزام.

قال أحدهم إن الرجل لا يضرب المرأة إلا إذا استفزته استفزازاً قوياً، جعله يفقد صوابه ويرفع كفه عليها.

وسرعان ما أيده الآخرون وقالوا إن المرأة هي السبب في اعتداء زوجها عليها، خصوصاً إذا كانت نكدية ولا تتقن فنون المسايرة والطاعة. ولما قلت لهم إن هناك أزواجاً نكديين، ورجالاً يرتكبون كل ما من شأنه أن يثير أعصاب الزوجة، فلماذا لا ترفع المرأة يدها على الرجل ردوا باستنكار واستهزاء، أنهم يقطعون تلك اليد.

هي، إذن علاقة قوة، وشي أشبه بشريعة الغاب، حيث البقاء للأقوى. أنت قوي، إذن أنت قادر على ضربي لأنني الأضعف. أو أنا أقوى منك إذن يحق لي أن أضربك ولا يحق لها ذلك، لأنني سأقطع لك يدك، وقد أرسلك إلى بيت أبيك أحلف عليك يمين الطلاق.

صديقي الذي تعامل مع قضية الضرب وكأنها هواية رياضية عادية، أضاف أن النساء يحببن ذلك، وقال إن زوجته تعتبر ضربه لها نوعاً من الغيرة عليها، ودليلاً على المحبة والتعلق. قال ا\أيضاً إن هناك نساء لا ينمن قريرات العين إلا بعد علقة ساخنة.

أخاف من هكذا منطق ومن هكذا تعاميم. لأن تحويل الضرب إلى مجرد مشاكسات عاطفية، هو أشبه بتزويق حقيقة مؤلمة تتسبب في كسور وجروح ورضوض، بل عاهات مستديمه، لملايين النساء في العالم. وهناك من تفقد حياتها بين يدي رجل عنيف يوجه قبض



var lrec_target="_blank";var lrec_URL=new Array();
lrec_URL[1]="http://uk.ard.yahoo.com/SIG=166ttk0qm/M=758866.14148751.14061607.13337860/D=xahlwmen/S=2142651596:LREC/Y=AE/E=maktoob:/EXP=1277231428/L=.J241Vf4eDAB4l7GS74GA71KvDIcTUwg5SQACKG7/B=VWPSAlf4eEk-/J=1277224228581793/K=Mc7ERyLrDtFkRBPeImFu7g/A=6056787/R=0/id=flash/SIG=11dodsr2r/*http://www.mecl.com.sa/brands/sony-walkman/";
var lrec_fv="clickTAG="+escape(lrec_URL[1]);
var lrec_swf="http://ads.yimg.com/t/i/ae/adv/yearly/sony2/lrec-m.swf";
var lrec_altURL="http://uk.ard.yahoo.com/SIG=166ttk0qm/M=758866.14148751.14061607.13337860/D=xahlwmen/S=2142651596:LREC/Y=AE/E=maktoob:/EXP=1277231428/L=.J241Vf4eDAB4l7GS74GA71KvDIcTUwg5SQACKG7/B=VWPSAlf4eEk-/J=1277224228581793/K=Mc7ERyLrDtFkRBPeImFu7g/A=6056787/R=1/id=altimg/SIG=11dodsr2r/*http://www.mecl.com.sa/brands/sony-walkman/";
var lrec_altimg="http://ads.yimg.com/t/i/ae/adv/yearly/sony2/lrec-m.jpg";
var lrec_w=300;var lrec_h=250;




on error resume next
plugin=(IsObject(CreateObject("ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.9")))


ته بشكل عشوائي، أو يرمي بالقنينة في وجه الزوجة، أو يركل الرضع وكأنهم كرة قدم.

العنف ليش مزحة. هذا ما حاولت أن أقوله لأصدقائي، لكنني كنت مربوط اللسان، وكان هناك سكين يخزني في خاصرتي. فأنا نفسي ضربتها في لحظة غضب أعمى، ولما أفقت بعد ثوانٍٍ دخلت الحمام وأقفلت الباب على نفسي وبكيت.

بكيتُ ولم تبكِ هي. لأنها جلست منهارة على الأرض كمن أصابتها هزة أرضية في داخل شرايينها. كانت لا تصدق ما بدر مني، ولا ما تعرضت له. هل يتمخض كل ذلك الحب الاسطوري ويلد عنفاً؟

بهدوء، وبعينين مغمضتين، رويت لرفاقي تلك الحادثة. لقد استغرقتنا حمى الإعتراف، فكشفنا أسراراً لا يجوز أن تخرج إلى ما وراء جدران تامخادع والبيوت. لكننا كنا في جلسة استثنائية نعرف أنها لم تحصل من قبل ولن تتكرر في ما بعد. وقد ذُهِل أصدقائي من كلامي، لأنهم كانوا يتصورون أن رجلاً مثلي، يحترم المرأة، لا يمكنه أن يضربها ولا بورده.

الوحيد بيننا، "البريء" من التهمة كان رفيقنا الذي لم يتزوج. لكنه قال بأسى إنه طالما بكى بصمت، وهو طفل عندما كان يرى أباه يضرب أمه. ثم أضاف:" مع هذا ، فلا أظن أن رجلاً أحب امرأة واحترمها ودللها، كما فعل أبي مع والدتي. إن الضرب خارج عن الإرادة".

خارج الإرادة؟ لكنه ليس خارج هذا الوعي الذي لابد من هزه وتثقيفه، لكي يفهم أن العنف ضد النساء أمر مكروه، وأن نبينا أوصى بالرفق بالقوارير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضربتها فبكيت ولم تبك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطوخي :: منتديات الطوخي الادبية :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: